رؤى اتصالات الحركة/تقرير/التحدث بلغة البشر

From Meta, a Wikimedia project coordination wiki
Jump to navigation Jump to search
This page is a translated version of the page Movement communications insights/Report/Speak human and the translation is 100% complete.
Other languages:


MoveComms Lockup Black.svg
ربط الحركة ببعضها البعض
رؤى الاتصالات لمؤسسة ويكيميديا

3. التحدث بلغة البشر

استخدام لغة بسيطة يفهمها الجميع ويسهل ترجمتها. مقاومة إغراء فرط التفسير والتوضيح حينما تكون المسائل معقدة أو اللجوء إلى الغموض بدلًا من الاعتراف أن التفاصيل غير معلومة.

صالون استراتيجية ويكيميديا في راجشاني، 2019 (31)

هذا التواصل رغم أن لي حوالي 10 سنوات أو أكثر مع ويكيبيديا، لكنني لم أشعر يوما أنني أنتمي إلى ويكيبيديا مثل هذه الجلسة… ولذلك نود أن تزيد مثل هذه اللقاءات… لقاءات تعريفية تشاركية بشكل يسمح للمتحدثين بغير اللغة الإنجليزية (وهذا هو المشكل) فأغلب من أعرفهم يترددون في المشاركة بسبب اللغة. لذلك أقول لكي تكون تشاركية أكبر أننا نحتاج [[<للترجمة]].

كان عمق هذا التصريح مفاجئًا لنا. كنا نظن أن المشاركين سوف يقدرون لا شك خيار المشاركة بلغتهم – إلا أن الاستجابة المشوبة بالعاطفة كانت ذات أثر عميق.

اللغات جسور تواصل

اللغات جسور تواصل. اللغات تعني الانتماء. يمكننا أن نتناول بالحديث أهمية احتضان الجميع قدر ما شئنا، إلا أن التحدث إلى الأفراد بصفتهم أفراد هو أحد أهم العناصر التي تجعلهم يشعرون بالانتماء. يعني هذا الصوت والهدف. يعني هذا استخدام اللغة التي تمثل للأفراد معنى ومغزى. يعني هذا استخدام لغة يسهل استيعابها وترجمتها وأقلمتها.

ربما تكون الإنكليزية المباشرة البسيطة جيدة. نرى أن مؤسسة ويكيميديا تستخدم أسلوب التسويق وهو أ) يبدو غير جدير بالثقة ب) ملائم لمتحدثي اللغة الإنكليزية، إلا أنه صعب الترجمة.

ثمة أمر مفقود

تقترح مجموعات التركيز لدينا أن المؤسسة غالبًا ما تفتقر لهذا الحس بالاتصال والصوت. يرى الأفراد أن المؤسسة باردة ومنعزلة.

لو كانت المؤسسة شخص في حفل:

Estaría tomando Champagne, mientras evita a una cantidad de personas que quieren hablar con ella
لكان هذا الشخص يحتسي الشمبانيا ويتجنب عدد من الأفراد الذين يرغبون في التحدث إليه.

كل الاتصالات تقدم فرصة للاتصال، من فرد لآخر. ما الذي نسمعه هو أننا لا نتواصل كالبشر. الانطباع عنا أننا عمود صخري ناءٍ لا وجه له. يعني هذا أن اتصالاتنا تفتقر إلى فرصة مهمة يمكننا بها أن نرتبط بالآخرين.

ابتعدوا عن نبرة كلام معماة قياسية. هذا الأسلوب يعمم رأي أن ’المؤسسة تتحدث‘.

كيف يمكننا التعامل مع هذا الأمر؟

صور من مقر مؤسسة ويكيميديا في أبريل/نيسان 2016-5

قد يتضمن هذا الأمر اتخاذ قرارات واعية لا تتناول رسائلنا فقط، بل تشمل نبرة الصوت التي نستعين بها من الآن فصاعدًا. يريد المشاركون اتصالات واضحة وبشرية ومؤقلمة. واقعيًا، قدموا لنا هذه الاقتراحات:

  • الوضوح: الاستعانة بدليل أسلوب حديث. مسرد مصطلحات مع ترجمتها. استخدام لغة إنكليزية دولية. مساندة الاتصالات كي نضمن التوحيد القياسي مع مسحة من التخصيص.
  • الوضوح: ذكر صراحةً الأهمية أو العجلة أو لماذا الآن؟ «كافة الاتصالات الصادرة عن مؤسسة ويكيميديا تبدو كما لو كانت مقبولة سياسيًا أكثر من اللازم. إلا أنها ليست بالضرورة تقدم عمق أو حدة تجعلني لا أستوعب وجود حاجة ملحة.»
  • الوضوح: أن تشتمل على نداء لاتخاذ قرار أو تصرف أو سبل للمشاركة. تذكر جدول زمني. «أرسلوا رسائل بريد إلكتروني مختصرة فعالة تشتمل على تعليمات واضحة وجدول زمني واضح.»
  • العنصر البشري: استعرضوا البشر الموجودين داخل المنظمة. تحلوا بالصدق في شأن من نحن: مجموعة من البشر يعالجون تحديات معقدة. اسمعوا لمختلف الأفراد أكثر من الحالي، تحدثوا بصفتكم موظفين ينهضون بأدوار محددة. «استعرضوا البشر الخبراء في مختلف المجالات في المؤسسة. على سبيل المثال، في العيد العشرين، سمعنا رسائل عمومية من نفس عدد الأصوات المعتادة... مقابل أن نسمع من خبراء في مجالاتهم ينهضون بمناصب عادية في المؤسسة.»
  • الأقلمة: استخدموا إنكليزية دولية مبسطة، واستثمروا في أقلمة الرسائل. (طالع اختصاصيو الاتصالات الإقليميين). «... تقديم تدريب رسمي لكافة الموظفين، حتى يتسنى لهم التواصل بصورة أفضل مع المجتمع العالمي. سوف أطلب من المؤسسة أن تستثمر في التدريب اللغوي للموظفين.»

لو كان الأمر بهذه السهولة، لماذا لا ننفذ الأمر؟ هذه التوصية ربما تكون واضحة وضوحًا إلى الحد الذي يجعلها ليست على القدر المطلوب من الفائدة. لا يختار أي شخص كتابة شيء مفرط في التعقيد. إذن ما هي العقبة؟

هل هي التعقيد لأغراض الدفاع عن النفس أم أن البساطة هي مهارة ناقصة؟

إخطاراتنا غامضة للغاية ولا تحتوي على مطلب واضح كما أنها تجعل من حواراتنا غريبة الأطوار. —أحد موظفي المؤسسة

ما الغرض الذي يخدمه هذا الغموض وهذا التعقيد؟ هل نتجنب تقديم اقتراحات واضحة أو رسائل مفهومة لأننا خائفين؟ هل نخفي أسباب الخلاف المحتملة في رسائل معقدة؟ هل نعمد إلى التفصيل وانتقاء الألفاظ كي نحاول تجنب ذكر ما يراه الجميع؟ أم أننا نفتقر للمهارات أو الوقت المطلوبين لصياغة رسائل واضحة بسيطة تشتمل على ما يكفي من تفاصيل محددة دون الوقوع في فخ فرط التعقيد؟ مهما كان السبب (منذ أن كل هذه الأسباب قد تكون صحيحة)، يرغب كلا من موظفي المؤسسة والمشاركين من المجتمع التعامل مع الاتصالات غير الواضحة فورًا.

«البساطة في صورة خدمة»

كان واحد من الاقتراحات التي أجمع عليها الجميع في شأن طريقة إضافة الاتصالات لقيمة للمجتمعات هو: تبسيط الأمور. الاستعانة بكتّاب بشر ماهرين ينهضون بأعمال تلخيص وتقليص وتبسيط الأمور التي تكون طويلة أكثر من اللازم. الاستعانة بوسائط يمكن ترجمتها مثل المقاطع المرئية القصيرة والمعلومات المصورة والعروض التقديمية القصيرة التي تعرض المعلومات لأغراض التبسيط، كما أنها تجعل من خبرة الاتصالات ممتعة أكثر وشخصية.

أظن أننا يجب أن نستعين بالمقاطع المرئية والصور في صفة وسائط للاتصال مع المتطوعين. يتطلب الأمر جهد ووقت أن يقرأ المرء مئات من التغييرات التي تحدث كل شهر – يمكن تلخيص هذه في مقطع مرئي يحتوي على وصلات شبكية إلى تفاصيل التغييرات في بيان المقطع المرئي.

خاصة لأغراض المشاريع الكبيرة التي تحتوي على كثير من المواد (وهو حال مشاريع المؤسسة ومشاريع الحركة عمومًا)، ترفع العناية المستمرة العبء عن المتابع أو المشارك الذي يجب أن يقضي وقتًا طويلًا يقرأ ويستوعب، وبدلا من ذلك حثهم على المشاركة فيما يجري.


→ العودة | اقرأ المزيد ←