مجلس أمناء مؤسسة ويكيميديا​​/دعوة لتقديم الملاحظات: انتخابات مجلس الأمناء/التقارير

From Meta, a Wikimedia project coordination wiki
Jump to navigation Jump to search

دعوة لإبداء الرأي: انتخابات مجلس الأمناء - التقرير النهائي

هذه الوثيقة هي التقرير النهائي لعملية الدعوة لإبداء الرأي: انتخابات مجلس الأمناء. استمرت هذه الدعوة من 10 يناير إلى 16 فبراير 2022. وركزت على جمع إجابات عن ثلاثة أسئلة رئيسية:

  • ما هي أفضل طريقة لضمان تمثيل أكثر تنوعًا بين المرشحين المنتخبين؟
  • ما هي التوقعات بالنسبة للمرشحين خلال الانتخابات؟
  • كيف يجب أن تشارك الجهات الشقيقة في الانتخابات؟

تم نشر الملاحظات في التقارير الأسبوعية خلال هذه الفترة. يهدف هذا التقرير إلى تلخيص الملاحظات والآراء في نظرة عامة متقدمة. لمزيد من المعلومات التفصيلية، يرجى الرجوع إلى التقارير الأسبوعية في هذه الصفحة.

ملخص

الاختيار المسبق للمرشحين
تم اقتراح أن يصوّت المجتمع على مجموعة محددة مسبقًا من المرشحين الذين يختارهم أعضاء المجتمع وأعضاء الجهات الشقيقة. تم ذكر الاختيار المسبق للمرشحين في سيناريوهين مختلفين. أولاً، ستختار الجهات الشقيقة مرشحين وهذه هي الطريقة التي يجب أن تجري بها انتخابات المرشحين الذين يختارهم المجتمع في المستقبل. السيناريو الثاني هو معالجة التنوع الجغرافي. اقترح بعض الأشخاص في ميتاويكي معايير جغرافية لانتخاب المجلس. قيل خلال الاجتماعات مع الجهات الشقيقة أن الجهات الشقيقة تتفهم سياق وجود منظور إقليمي. ستختار الجهات الشقيقة المرشحين ويمكن انتخاب مرشح واحد كحد أقصى من كل منطقة.

توضيح حول المهارات المطلوبة والتنوع

تحديد أفضل للمهارات والتنوع الذي يسعى إليه مجلس الأمناء. يجب تحديد معلومات المهارات والتنوع بوضوح في الدعوة للترشّح. لا يوجد فهم واحد للتنوع. اشتملت أنواع التنوع التي تمت مناقشتها خلال النقاشات على التوجه الجنسي والنوع الاجتماعي والاقتصادي والحكومي والجغرافي وتنوع الآراء. تمت مناقشة العرق، ولكن قد لا يكون من المعقول تعريفه عالميًا لأن العرق يختلف باختلاف السياق الثقافي.

لا يكفي أن ندعو للمشاركة.
هناك حاجة إلى وضع اعتبارات حول ما يعنيه الترحيب بالتنوع فعلياً. لا يكفي مجرد دعوة للمشاركة. تختلف احتياجات أفراد المجتمع للمشاركة في الانتخابات والترشح لعضوية مجلس الأمناء.

قد يحتاج أعضاء المجتمع إلى أكثر من مجرد دعوة عامة للمشاركة في العملية الانتخابية. قد لا يفهم أعضاء المجتمع كيفية تأثير المجلس على عملهم. من المهم الالتقاء بأفراد المجتمع مبكرًا للتحدث عن الصلة بين عملهم ومجلس الأمناء. قد يحتاج بعض أعضاء المجتمع إلى مزيد من الوقت ليصبحوا مؤهلين للتصويت. قد يستفيد بعض أعضاء المجتمع من إثبات استخدام أداة التصويت.

قد يكون بعض المرشحين من خلفيات متنوعة في وضع غير موات بسبب العوامل الاجتماعية والاقتصادية، ووقت التطوع المحدود، وإتقان اللغة الإنجليزية والاختلافات التكنولوجية (الاتصال بالإنترنت، وجودة معدات مؤتمرات الفيديو).

مشاركة المرشحين أثناء الحملة

تعد فترة أسئلة المجتمع جزءًا مهمًا من عملية انتخاب مجلس الأمناء. يجب مراجعة الأسئلة الواردة من المجتمع فقط لضبط التكرارات أو منع الأسئلة غير المقبولة. يجب أن يتم اختيار الأسئلة من قبل لجنة تطوعية.

عدد المقاعد مهم، الآن.
عدد المقاعد في كل عملية اختيار مهم لزيادة احتمالية اختيار مرشح يحقق التنوّع. بتوفر مقعدين فقط، قال بعض أعضاء المجتمع إنهم لا يرون أن انتخاب مرشح يحقق التنوع أمر محتمل.

ملخص من النقاشات التي أجريت مع الجهات الشقيقة

الدعوة لإبداء الرأي:استشارات الجهات الشقيقة حول انتخابات مجلس الأمناء

الأسبوع الأول - 10-16 يناير 2022

خلال الأسبوع الأول من فترة جمع الآراء، ناقش المجتمع سؤالين طرحهما مجلس أمناء مؤسسة ويكيميديا:

  1. ما هي أفضل طريقة لضمان تمثيل أكثر تنوّعاً بين المرشحين المنتَخَبين؟
  2. ما هي التوقعات بالنسبة للمرشحين خلال فترة الانتخابات؟

السؤال الأول

تدور غالبية المقترحات التي ناقشها المجتمع حول التنوع الجغرافي.

جادل بعض الأشخاص في ميتاويكي بخصوص الحصص الجغرافية بناءً على عدد المتحدثين باللغة أو المستخدمين في المشاريع. كتب أحد الأشخاص أنه من المستحيل تحديد موقع محرري ويكيميديا، ولكن يمكن إنشاء حصص بناءً على موقع المنظمات التابعة المسجلة.

لاحظ العديد من الأشخاص في ميتاويكي أنه يمكنهم معرفة المزيد عن المرشحين والأمور التي تحقق التنوع إذا كتب المرشحون بشكل أكثر انفتاحًا في بيانات ترشيحهم أو أجابوا عن أسئلة المجتمع.

أثار أحد الأشخاص الذين ناقشوا على ميتاويكي أيضًا مسألة عدم وضوح تعريف "المجتمع الناشئ" بشكل كامل. أفاد المشاركون إنه يجب إعداد تعريف موحد يضعه مجلس الأمناء (ربما بمساعدة هيئة استشارية يتم تكوينها من أشخاص من المجتمعات المعنية).

اقترح أحد أعضاء المجتمع أنه يمكن ضمان التنوع (الإقليمي والجنس والخبرة وغيرها) إذا تم تعديل عملية الانتخابات للسماح للجهات الشقيقة باختيار قائمة مختصرة من 10 إلى 15 مرشحًا، بحيث يتم ذلك بطريقة مشابهة لعملية اختيار لجنة صياغة ميثاق الحركة. سيصوت المجتمع لاحقًا ويختار ممثليه من تلك القائمة المختصرة.

السؤال الثاني

وافق المشاركون في ميتا-ويكي على أنه يجب منح المرشحين الوقت الكافي للرد على جميع الأسئلة. يجب ألا تكون أي من آليات اختيار الأسئلة صارمة مثل العملية المستخدمة في عام 2021.

ذكر الأشخاص أيضًا أن مهمة أعضاء مجلس أمناء منظمة توظف أكثر من 500 موظف بميزانية تزيد عن 100 مليون دولار هي مهمة جادة تتطلب الكثير من الالتزام والوقت. يجب أن يكون المرشحون على دراية بهذا أثناء "دعوة للترشّح". يتوقع من المرشحين قضاء بعض الوقت خلال الحملة الانتخابية. إذا كانت المشكلة هي أن المرشحين ليس لديهم الوقت الكافي للمشاركة بشكل كامل في هذه العملية، فربما ينبغي إطالة فترة الحملة الانتخابية.

جادل أحد المرشحين لانتخابات عام 2021 ضد استخدام الصور أو مقاطع الفيديو من قبل المرشحين، نقلاً عن البحث يمكن أن تسبب تحيزًا أثناء فترة الحملة الانتخابية.

الأسبوع الثاني - 17-23 يناير 2022

أضيف سؤال ثالث وأخير خلال الأسبوع الثاني من فترة جمع الآراء. تتضمن المناقشة ثلاثة أسئلة:

  1. ما هي أفضل طريقة لضمان تمثيل أكثر تنوّعاً بين المرشحين المنتَخَبين؟
  2. ما هي التوقعات بالنسبة للمرشحين خلال فترة الانتخابات؟
  3. كيف يمكن أن تشارك الجهات الشقيقة في الانتخابات؟

السؤال الأول

نقص التمثيل

أشارت محادثة مجتمعية عُقدت في SAARC (رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي) إلى أن المرشحين الناشئين ممثلون تمثيلاً ناقصًا من حيث العدد. هذه المجتمعات غير قادرة على دعم مرشحيها بنفس الطريقة التي يمكن أن تقدمها المجتمعات الأكبر. قد يمنع هذا الشعور الناخبين من التصويت ويمنع المرشحين من ترشيح أنفسهم. الأشخاص الذين لا يصوتون أو يرشحون أنفسهم من المجتمعات الناشئة يعني أن التنوع في المجلس لا يتغير.

انتشار واسع من مؤسسة ويكيميديا

قال متطوعون من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أنه يجب على مؤسسة ويكيميديا توسيع الانتشار خلال فترة الدعوة للترشّح بحيث يتمكن عدد أكبر من الأشخاص تقديم طلبات ترشيحهم. قالت المجموعة نفسها أن الانتخابات يجب أن تحصل في فترة زمنية لا تتقاطع مع أنشطة أخرى لتمكين الناس من التركيز على الانتخابات.

زيادة الترجمة

قال العديد من الأشخاص من مناطق مختلفة أنه يجب زيادة ترجمة المواد. قد تكون "الملخصات" القصيرة عن المرشحين حلاً يمكن ترجمته إلى العديد من اللغات. سيكون النص الأطول متاحًا في "لغات المجسّرة" ولغات المجتمعات الأكبر.

السؤال الثاني

خبرة المرشحين بالحركة

ذكرت المناقشات التي جرت في منطقة رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي أن المرشحين يجب ألا يكونوا جددًا على المجتمع بل أعضاء محترمين في حركة ويكيميديا. كما تمت مناقشة أن المرشحين يشاركون الأهداف التي يريدون تحقيقها إذا انتخبوا أمناءً.

مقابلة المرشحين خلال الحملة

أشاد الحديث مع مجتمعات جنوب الصحراء الكبرى بالنهج المتبع لتقديم المرشحين إلى المجتمعات في انتخابات 2021 من خلال المناظرات والاجتماعات.

أسئلة المجتمع للمرشحين

قال أحد المشاركين من منطقة غرب وشمال أوروبا أن المرشحين يجب أن يجيبوا عن أسئلة المجتمع كلها. يجب على لجنة الانتخابات إزالة "الأسئلة المكررة/ الأسئلة غير المرغوب فيها/ الأسئلة غير المقبولة بطريقة أخرى". اقترح الشخص نفسه أنه يجب اختيار الأسئلة، يجب أن تقوم بذلك لجنة مكونة من متطوعين منتخبين علنًا من المجتمع.

صور ومقاطع فيديو للمرشحين

اقترح نقاش جرى بين أعضاء مجتمع منطقة ESEAP (شرق وجنوب شرق آسيا والباسفيكي) إضافة صور المرشحين في الصفحات المخصصة للتصويت والمواد المتعلقة بالانتخابات.

السؤال الثالث

الجهات الشقيقة كمناصرين للانتخابات

علّق شخص واحد في ميتاويكي على أنه لا ينبغي أن يكون للجهات الشقيقة دور في العملية الانتخابية، بخلاف تشجيع المجتمعات على التصويت. اقترحت نقاش جرى مع مجتمعات جنوب الصحراء الكبرى نهجاً مماثلاً.

الجهات الشقيقة كأعضاء اختيار مسبقين

اقترح شخص من منطقة CEE (أوروبا الوسطى والشرقية) أنه يتوجب على الجهات الشقيقة إنشاء قائمة مختصرة بالمرشحين الذين سيصوّت المجتمع لانتخابهم لاحقًا. دعم هذا الاقتراح المشاركون في المحادثات الفرنكوفونية من منطقة غرب وشمال أوروبا.

متفرقات

=الحالة الاجتماعية والاقتصادية للمرشحين

أثارت محادثة جرت في منطقة SAARC الحجة القائلة بأن الظروف الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات الناشئة قد تمنعهم من السعي للترشح لمجلس الأمناء. قد يتم الحكم عليهم بشكل غير عادل من قبل الناخبين لأنهم قد يواجهون عوائق قد لا يواجهها المرشحون الآخرون. يمكن أن تخفف الموارد التي تسمح للمرشحين بالتغلب على الحواجز المالية العبء عليهم. ذكر أحد أعضاء المجتمع من منطقة أوروبا الوسطى والشرقية أن تقديم بدل يومي يُحدّد على أساس المنطقة قد يتيح للأمناء تعويض تكلفة المشاركة في واجبات المجلس دون فقدان مصدر رزقهم.

توضيح مسؤوليات المرشحين والأمناء

اتفق أعضاء المجتمع على أن دور المرشحين (والأمناء المرتقبين) يجب أن يُوضّح جيداً، ليتيح لهم فهم العملية ونطاق واجباتهم التي يخططون للقيام بها.

الأسبوع الثالث - 24-30 يناير 2022

هذا تقرير الأسبوع الثالث الخاص بالدعوة لإبداء الرأي حول انتخابات مجلس الأمناء. يشتمل هذا التقرير على الملاحظات والآراء خلال الفترة من 24 حتى 30 يناير 2022.

السؤال الأول

نصح إداري من المجتمع الياباني بتجنّب استخدام البريد الإلكتروني بل استخدام لوحات الملاحظات للإخطارات المتعلقة بالانتخابات إضافة للاجتماعات من خلال الإنترنت. فهذا سيزيد المشاركة.

قال مشارك من مجموهة مستخدمي ويكيبيديا والتعليم أننا يجب أن نسعى جاهدين للعثور على الأشخاص الذين يمثلون مجتمعاتهم بعدة طرق. لا نريد فقط تحديد خيار التنوع. يجب أن تكون هناك هيئات إقليمية مكلفة بإيجاد مرشحين جيدين لمجلس الأمناء داخل المجتمعات الإقليمية.

في محادثة أجريت مع ويكيبيديي مجموعة إيغبو اللغوية، تم اقتراح مراجعة الأهلية للتصويت. مُنع العديد من أفراد المجتمع من التصويت خلال الانتخابات الأخيرة بسبب معايير الأهلية. أثّر هذا سلباً على المشاركة. واقترحوا تنظيم توعية للناخبين في وقت مبكر، حتى يتمكن الويكيبيديون من محاولة التأهل للتصويت وتقديم تدريب محلي للمجتمعات على الخطوات الفعلية للتصويت.

قال مشارك في اجتماع الجهات الشقيقة الأفريقية إن المرشحين من المجتمع ليسوا متنوعين، ومع ذلك فإن التنوع مطلوب. يجب أن يتم استثمار بعض أفراد المجتمع لضمان حصولنا على مرشحين متنوعين. سيستغرق هذا عقدًا من الزمن لإنجاز هذا الاستثمار في بعض المجتمعات.

في محادثة أجريت من خلال تطبيق واتس آب تضمّنت 68 عضواً مسجلاً في مجتمع يوروبا، اقترح المشاركون:

  • تطبيق نظام كوتا للمجموعات التي نودّ أن يتم تمثيلها.
  • إجراء مكالمات ودعوات لتشجيع الأشخاص على المشاركة، إذ قد يخجل بعض المتطوعين من العملية إذا لم يتم التواصل معهم بشكل فردي.

من المقترحات التي قدّمها المشاركون في اجتماع الجهات الشقيقة الأفريقية جنوب الصحراء:

  • التواصل مع الشركاء ذوي التفكير المماثل الذين يشاركون في حركة المعرفة الحرة. إيجاد شبكة من الأشخاص المتوافقين مع المهمة.
  • التأثير على الجهات الشقيقة والويكيبيديات اللغوية.

إجراء دعوات فردية. البريد الإلكتروني ليس كافياً لأن الناس منزعجون من كمية الرسائل الإلكترونية التي يتلقونها.

  • التواصل مع المرشحين بناءً على الموضوعات التي يقومون بالتعديل عليها (مثل المحاسبة).

السؤال الثاني

قال مشارك من مجموعة مستخدمي ويكيبيديا والتعليم إنهم يريدون بشكل أساسي معرفة الأمور التي تشجّع المرشحين. يجب على المرشحين شرح آرائهم وشغفهم. يجب على الناس أن ينتخبوا مرشحين يمثلونهم.

قال شخص مشارك في اجتماع WikiLGBTQ+ بأنه يوجد مخاوف بشأن السياسة.

اقترح مدير إحدى الجهات الشقيقة من منطقة ESEAP العمل أكثر على تطوير المهارات ودورات اللغة لمرشحي مجلس الأمناء والمزيد من المشاركة حول ما يفعله المجلس بالفعل.

السؤال الثالث

قال مشارك في اجتماع WikiLGBTQ+ أن عمليات الاختيار تكون منحازة إلى الجهات الشقيقة الأكبر. فلن يتم انتخاب شخص عارض مجموعة WMDE على سبيل المثال. اقترح شخصان من الحضور أن التناوب على المرشحين من مجموعة أكبر سيكون فكرة جيدة.

اقترح أحد المشاركين في اجتماع أفريقيا جنوب الصحراء أن يُطلب من الجهات الشقيقة المساعدة في حث متطوعيهم على التصويت.

اقترح إداري إحدى الجهات الشقيقة في منطقة ESEAP وجود نظام مدمج يشبه نظام الأمم المتحدة للحصص الإقليمية لمقاعد المجلس المخصصة للجهات الشقيقة. واقترحوا أيضًا أن الأصوات القادمة من التشابترز ومجموعات المستخدمين يجب أن تعطى وزناً بشكل مختلف.

الأسبوع الرابع - 31 يناير - 6 فبراير 2022

هذا تقرير الأسبوع الرابع الخاص بالدعوة لإبداء الرأي حول انتخابات مجلس الأمناء. يشتمل هذا التقرير على الملاحظات والآراء خلال الفترة من 31 يناير حتى 6 فبراير 2022.

السؤال الأول - التنوع

ذكر عضو مجلس إحدى الجهات الشقيقة في أفريقيا جنوب الصحراء أن الناس لا يبالون بالبريد الإلكتروني. يمكن أن يؤدي الوصول الفردي إلى المجتمعات والأفراد إلى مزيد من التنوع في مجموعة المرشحين.

أشار مدير تنفيذي لإحدى الجهات الشقيقة من منطقة ESEAP إلى أن الاستثمار في تنمية المهارات واللغات يمكن أن ينتج عنه مجموعة مرشحين أكثر تنوعًا. كما ذكروا أنه ينبغي التركيز بشكل أكبر على شرح مسؤوليات وواجبات أعضاء مجلس الأمناء.

لاحظ أعضاء إحدى الجهات الشقيقة التي مقرها في روسيا أن معظم أعضاء المجتمع لا يعرفون ما هي مؤسسة ويكيميديا وما هي مسؤولية مجلس الأمناء. ستسمح الحملة التي تشرح هذه النقاط بمزيد من المشاركة المتنوعة، ومن المرجح أن يقوم المستخدمون بالترشح والتصويت بمجرد فهمهم للموضوع المطروح.

شارك العديد من المستخدمين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مناقشة حول عدد المقاعد المخصصة للانتخابات في كل مرة. ولاحظوا أن المزيد من الانتخابات لعدد أقل من المقاعد ستفيد الأغلبية دائمًا. من ناحية أخرى، إن إجراء عدد أقل من الجولات الانتخابية لعدد أكبر من المقاعد سيتيح المجال أمام الأقليات لانتخاب مرشحيها (كما حدث تقريبًا خلال انتخابات 2021). وقد ذكروا أيضًا أن الحصص الإقليمية يمكن أن تساعد المجتمعات الأصغر، على الرغم من أن ذلك يتم على حساب "المجتمعات الأكثر نشاطًا وتمثيلًا".

السؤال الثاني - الحملة

صرح شخص من مجموعة ويكيميديا جنوب إفريقيا أنه يجب على المرشحين تقديم معرفتهم حول حركة ويكيميديا ومجتمعها لإثبات قدرتهم على اتخاذ أفضل القرارات الممكنة لتلك المجموعات والمنظمة بأكملها.

وأشاد موظف من جهة شقيقة من منطقة جنوب الصحراء باستراتيجية انتخابات العام الماضي التي تضمّنت توفير المزيد من الأفكار حول المرشحين أثناء الانتخابات. لقد اقترحوا أنه يجب تشجيع كل مرشح على تسجيل مقطع فيديو مدته 2-5 دقائق يشرح إجراءاته الاستباقية في حركة ويكيميديا. أيّد أعضاء المجتمع العربي هذه الفكرة. كما جادلوا بأن المرشحين يجب أن يشاركوا من خلال أساليب متنوعة تسمح بالتواصل مع المجتمعات المختلفة على مستوى العالم. يجب أن يكون تقديم المرشحين إلى المجتمعات مدعومًا من قبل مؤسسة ويكيميديا (مثلاً بتوفير الترجمات).

السؤال الثالث - الجهات الشقيقة

أيّد ممثل مجموعة ويكيميديا جنوب إفريقيا فكرة مساعدة الجهات الشقيقة في الوصول إلى المتطوعين في بلدانهم أو مجتمعاتهم.

اقترح مشارك من مجموعة Open Foundation West Africa فكرة تأييد الجهات الشقيقة للمرشحين علنًا، بحجة أنه سيعزز النزاهة في العملية الانتخابية.

اقترحت جهة شقيقة من منطقة جنوب آسيا والباسيفيكي أن تصويت الجهات الشقيقة يجب أن يقيّم بطريقة مختلفة. وافق المستخدمون من منطقة أوروبا الوسطى والشرقية على ذلك بالإشارة إلى أن جميع الجهات الشقيقة لها صوت واحد لكن تعطى قوة تصويت أكبر لمجموعات المستخدمين الصغيرة (مثلاً تلك التي يقل عدد أعضاءها عن عشرة أعضاء)، والتي يقودها أحيانًا نفس المجموعة من الأشخاص.

الأسبوع الخامس - 7-16 فبراير 2022

هذا تقرير الأسبوع الأخير الخاص بالدعوة لإبداء الرأي حول انتخابات مجلس الأمناء. يشتمل هذا التقرير على الملاحظات والآراء خلال الفترة من 7 فبراير حتى 16 فبراير 2022.

السؤال الأول - التنوع=

ذكر مشارك من منطقة التعاون الإقليمي لشرق وجنوب آسيا والمحيط الهادئ (ESEAP) أنه لضمان تنوعٍ أفضل، يجب أن يتضمن مجلس الأمناء أكثر من 16 مقعداً مع حصة أكبر من تحدد بالانتخاب المجتمعي. جادل هذا الشخص بأن المناطق ضعيفة التمثيل ومشاريع ويكي الصغيرة يجب أن يكون لها مقاعد محجوزة لضمان التمثيل.

قال الأعضاء إحدى الجهات الشقيقة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن انتخاب شخصين فقط لمجلس الأمناء لن يسمح بتمثيل متنوع. ودلّلوا على ذلك بمثال انتخابات 2021، حتى إن 4 مقاعد لم تعطي نتائج متنوعة بالكامل. لقد اقترحوا أنه ينبغي انتخاب ما يصل إلى 6 مقاعد في وقت واحد.

ذكر عضو سابق في لجنة الانتخابات أن التنوع لا ينبغي أن يكون الهدف النهائي للانتخابات، بل يجب أن يكون انتخاب مرشحين مؤهلين تأهيلاً عالياً. يجب تقديم الموارد لأفراد المجتمع الذين يرغبون في رفع مؤهلاتهم للمستقبل. وذكر عضو آخر أن المجلس يجب أن يُحدّد بوضوح المهارات المطلوبة (أفضل مما كان عليه في عام 2021).

في نقاش من خلال ميتاويكي، اقترح عضو سابق في المجلس أن المجلس يجب أن يركز على مناطق معينة عن تعيين أشخاص لشغل مقاعد التعيين. واقترح أن مؤسسة ويكيميديا يجبب أن توفّر الموارد بهدف بناء قيادات متنوعة. ويتضمن هذا دعم اللغات الصغيرة والتنوع الجندري وإدخال الديمقراطية التشاركية. وذكر شخص آخر أن التنوع لا ينبغي قياسه فقط من خلال "العرق" و"الإثنية"، ولكن أيضًا من خلال الخلفية الشخصية والوضع المعيشي.

اقترح مدير تنفيذي من منطقة جنوب الصحراء أنه يجب تحديد منطقة جغرافية، وجنس، وخبرة معينة عند دعوة المرشحين، ويجب أن يقتصر المرشحون على تلك المبادئ التوجيهية. اقترحوا نموذج انتخاب مشابه بنموذج لجنة صياغة ميثاق الحركة، حيث تختار المجموعات القائمة على المنطقة ممثليها.

السؤال الثاني - الحملة

ذكر أحد أعضاء المجتمع التايواني أنه لا ينبغي فرض حدّ معين على عدد الأسئلة التي يطرحها أفراد المجتمع على المرشحين. وأضاف إن أعضاء المجتمع يجب أن يحكموا بأنفسهم إذا كانت الأسئلة مهمة أم لا. تم اقتراح نفس الفكرة من قبل شخص من ويكاموس البولندية، لكنه عدّل المقترح قليلاً بإضافة أنه يجب السماح بحذف الأسئلة المكررة أو التصيد. اقترح شخص واحد من مجتمع ESEAP عملية تصويت لتحديد الأسئلة التي يجب طرحها على المرشحين.

طُرحت فكرة استخدام بوصلة الانتخابات (كما كان الحال مع انتخابات MCDC) من قبل العديد من الأشخاص من ESEAP و أوروبا الوسطى والشرقية. جادل المشاركون بأن ذلك سيسمح للمجتمع بمعرفة المزيد عن آراء المرشحين.

اقترحت مجموعة من الأشخاص من المنطقة العربية على المرشحين التواصل مع الناخبين باستخدام منصات مختلفة (مثل مقاطع فيديو خلال الحملة). لقد اقترحوا أيضًا توفير "مدقق" يكون مسؤولاً عن التحقق من إجابات المرشحين والتأكد من أن "المعلومات المقدمة صحيحة مثل المساهمات المزعومة أو المساهمات الفعلية".

اقترح أحد أعضاء لجنة الانتخابات أن على ميسري مؤسسة ويكيميديا المساعدة في النشر عن الانتخابات والمرشحين عبر منصات متعددة.

ذكر أحد أعضاء لجنة الانتخابات أنه لا ينبغي الحكم على المرشحين فقط من خلال عملهم في الويكي أو الجهات الشقيقة التابعة لها، بل من خلال أفعالهم في حركة ويكيميديا بأكملها.

السؤال الثالث - الجهات الشقيقة

جادل عضو مجلس إدارة إحدى مجموعات المستخدمين في منطقة ESEAP بأنه يجب السماح لكل عضو منتسب لجهة شقيقة (عضو منذ فترة) بالتصويت في انتخابات المجلس.

ناقش أعضاء مجتمع ويكيبيديا الإسبانية فكرة التناوب على مقاعد الجهات الشقيقة على أساس التمثيل الجغرافي. تضمن المقاعد الجغرافية تمثيل الأشخاص من أمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا إذا لم يتم تمثيل الأمناء من تلك المناطق في مجلس الأمناء.

قال موظفو إحدى الجهات الشقيقة الآسيوية إنه لا يدرك جميع الأعضاء والموظفين دور مؤسسة ويكيميديا في عمل الجهات الشقيقة. كما طالب أعضاء الجهات الشقيقة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتوفير شرح أكثر شفافية.

اقترح مشارك من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العودة لعملية 2019 ASBS. يجب إنشاء المزيد من آليات التحكم (مثل عدم السماح بالتصويت إذا كانت مجموعات المستخدمين المتعددة يديرها نفس الأشخاص)، ولكن يجب أن تتبع هذه العملية لملء مقعدين على الأقل في مجلس الأمناء.

علق أحد أعضاء لجنة الانتخابات على أن عملية الانتخابات المفتوحة لا تعمل بشكل جيد واقترح بدلاً من ذلك أن تُرشّح الجهات الشقيقة (التشابترز) المرشحين الذين سيتم التصويت عليهم لاحقًا من قبل المجتمع الأوسع. أيد مدير تنفيذي من منطقة جنوب الصحراء فكرة ترشيحات الجهات الشقيقة للمرشحين.