الاستراتيجية/حركة ويكيميديا/2018-20/تقارير/ملخص المحادثات المجتمعية 2020

From Meta, a Wikimedia project coordination wiki
Jump to navigation Jump to search
Outdated translations are marked like this.
Other languages:
Deutsch • ‎English • ‎español • ‎français • ‎português • ‎العربية • ‎हिन्दी • ‎日本語

كيف وصلنا

تم توفير التوصيات بعدة أشكال: وثيقة أساسية من 20 صفحة ، والنص الأصلي المكون من 56 صفحة ، ومذكرة غلاف من 4 صفحات. تم تطوير ملخص من صفحة واحدة بواسطة أحد أعضاء المجتمع, الذي أصبح بداية فرصة لبدء المحادثات. تم توفير قراءة صوتية للوثيقة الأساسية بالإضافة إلى مقطع فيديو لعرض تقديمي حول التوصيات. باختصار ، تم توفير ترجمات بـ 12 لغة ، على الرغم من وجود تحديات في جودتها وأطوالها.

لمدة 5 أسابيع ، تواصل فريق التواصل المركزي والمنسقون الاستراتيجيون مع مختلف المجتمعات العالمية والأصوات المتنوعة التي تشكل حركتنا. جرت المحادثات على الويكي وعبر البريد الإلكتروني ، وعن طريق العديد من المكالمات ، ووسائل التواصل الاجتماعي ، والتطبيقات الهاتفية. تم تكييف التواصل مع سياقات مختلفة وفقا لذلك. نود شكر مختلف الفروع وكل المتحمسين للاستراتيجية الذين نظموا أكثر من 40 فعالية محلية وإقليمية شكرا جزيلا.

من شارك

الصالون الاستراتيجي في الرباط
مؤتمر إداريي اللغة الألمانية في دورتموند
الصالون الاستراتيجي في هايتي

كان التواصل مع مجتمعات المحررين من الأولويات الرئيسية، إنطلاقا من ويكيبيديا الإسبانية والعربية إلى ميتا باللغة الإنجليزية، ويكيبيديا الفرنسية، ووصولا إلى ويكي مصدر باللغة الهندية. تم توفير هذا التواصل من خلال العمل الخاص للفريق المركزي وللمنسقين الاستراتيجيين والكتاب وأعضاء مجموعات العمل وموظفي ومجالس إدارة الفروع ومؤسسة ويكيميديا. شاهد أحداث الاستراتيجية عبر العالم والجدول الذي يجمع نتائج المحادثات.

تحمست العديد من مجتمعات ويكيميديا الناشئة ، كما هو الحال في إفريقيا وآسيا ، لمشاركة خبراتهم ولتكون جزءًا من المناقشات على مستوى الحركة. لقد ربطت الاستراتيجية بين المساهمين في هاته العملية مع بعضهم البعض ومع مختلف أطراف الحركة ، بما في ذلك الفصول الأكبر حجما وتجربة[2]. قامت ويكيميديا فرنسا، على سبيل المثال ، بدعم تنظيم 10 اجتماعات محلية في بلدان فرانكونفونية عبر تعاونية ويكي فرانكا[3]

بعض الأرقام

تمت قراءة الصفحة الرئيسية التي تعرض التوصيات على ميتا ما يقارب 8000 مرة بين 20 يناير - 23 فبراير ، 2020 ؛ وأكثر من 15500 مرة عند دمجها مع صفحة النقاش[4]. تمت كذلك قراءة المشاركات والبوابات على ويكيبيديا، كومونز، ويكي بيانات، المرتبطة كذلك بميتا. أعلى الصفحات مشاهدة باللغات الأخرى كانت الألمانية مع أكثر من 1100 مشاهدة ، الفرنسية (904) ، الإسبانية (403) ، والعربية (186)[5]. متوسط عدد تعديلات المشاركين في نقاشات ميتا يزيد على 20.000 تعديلا، ومتوسط عمر حساباتهم 6.7 سنوات. حصلت التوصية الأولى من بين 13 توصية على أكبر، ثم تناقصت المشاهدات تدريجيا بالنسبة للتوصيات اللاحقة[6].

For a breakdown of the number of people engaged, please see below.

ماذا قيل

اعتُبر تبسيط لغة التوصيات وتوضيحها طلبا أساسيا ، لتسهيل الفهم والترجمة ، وتقليل التكرار ، وجعل المحتوى أقل غموضًا ، بما في ذلك "النتائج المتوقعة" والغرض منها. تم كذلك طلب توضيح بعض المصطلحات التي قد تختلف معانيها ودلالاتها حسب اللغات والثقافات ، مثل القيادة والإنصاف والمناصرة والتنوع.

تم تصميم توصيات إستراتيجية الحركة بأن لا تكون إلزامية حتى تترك مجالًا للتكيف مع السياق المحلي ، خاصة أنها جمعت محتوى 89 توصية من 9 مجالات مواضيعية مختلفة. ومع ذلك ، كانت هناك طلبات كثيرة لجعل النص أكثر تحديداً ودقة ومباشرا ، مثل طلب التمييز بين الأطراف: المجتمعات على الشبكة وخارجها ، مؤسسة ويكيميديا أو الفروع التابعة لها.

كانت هناك طلبات لجعل بعض الأمور أكثر وضوحًا وصراحة ، مثل: اللامركزية ؛ نموذج متكامل للتطوع في الحركة ؛ عدم المساواة بين الجنسين سواء على مستوى الحركة أو العالم ؛ النساء و الأقليات الجنسية وغيرها من المجتمعات الممثلة تمثيلا ناقصا في الحركة ؛ المناصرة؛ الاستدامة البيئية ، والتغير المناخي ، تأثير الحركة ؛ مجتمعات التكنولوجيا والمطورين ؛ تجربة الاستخدام؛ المنصات الداخلية مركزية المصدر المفتوح ؛ وإدماج أفضل لمستهلكي المعرفة.

غالبًا ما تصارع المجتمعات والفروع الصغيرة والحديثة مع التعقيدات اليومية. من أجلها حلًها، أبرزت الحاجة إلى تحسين المشاركة في صنع القرار ، وتخصيص الموارد والمهارات ذات الصلة ، وتحسين التمثيل ، والمساعدة التقنية ، والدعم المالي ، وتوزيع المعرفة عبر الحركة بشكل يسمح للجميع الوصول إليها ، والتنسيق مع جميع أطراف الحركة. على مستوى أعلى ، تبدأ التوصيات في معالجة هذه الحواجز. على مستوى أكثر تفصيلاً ، كانت هناك عدة أسئلة من جميع المجتمعات فيما يتعلق بالتنفيذ والمحادثات اللازمة حول كيفية المضي قدماً في الأفكار و "النتائج المتوقعة" ، وبواسطة من ، وكيف سيتم ضمان الدعم المالي والتنسيقي.

مجالات الدعم

هناك فكرة مفادها أن المستوى الحالي لبعض للتوصيات لا يثير الجدل بشكل عام ، مثل (التوصية 3) تحسين تجربة المستخدم ، خاصة بالنسبة لنقاط الوسائط المتعددة ، وخفض عتبة التحرير ، تحسين الاستعمال على الهاتف النقال، و (التوصية 8) إدارة المعرفة الداخلية، و (التوصية 12) التقييم والمراجعة والتعديل. تعالج بعض هذه التوصيات الثغرات القديمة في الحركة ، على الرغم من وجود أسئلة قائمة حول الأدوات والعمليات التي سيتم بها التنفيذ.

كان هناك دعم قوي لتوزيع الهياكل والأنظمة (التوصيتان 5 و 6) حتى تجلب تمثيلا أكثر تنوعا ، والتشغيل موظفين محليين ، وتطوير التواصل الإقليمي ، وتوضيح الأدوار والمسؤوليات، والتوزيع العادل والخاضع للمساءلة ، وزيادة الاستقلالية المحلية. برزت كذلك في نفس الإطار مخاوف حول اختلالات القوى الموجودة على صعيد الحركة ومختلف المجتمعات عبر الإنترنت. هناك أيضًا دعم قوي لخلق مزيد من البيئات الترحيبية ومحاربة المضايقات (التوصيات 2 و 4) ، على الرغم من أن إخفاء عنوان IP كموضوع فرعي قد أثبت أنه مثير للجدل.

هناك دعم لتطوير المهارات بشكل منهجي في الحركة (التوصية 7) ، بما في ذلك فرص الاستفادة من الخبرات الموجودة ، على سبيل المثال من خلال التوجيه ، وبناء القدرات الفردية والتنظيمية على أساس الاحتياجات المحددة محليا ، مع القدرة على التكيف اللغوي والأدوات ذات الصلة. بالنسبة لبعض الويكيبيديين ،ستتم هاته العمليات كليا عبر الإنترنت، بينما قد يستفيد آخرون أكثر من نقل المعارف وتكوين الشبكات الشخصية إن تمت العمليات على أرض الواقع. في نفس الإطار، كان هناك دعم لتعزيز وتطوير القيادة الموزعة (التوصية 6) بشكل عام ، لا سيما مع التركيز على تحسين دمج وتمكين الأفراد والمنظمات. على الرغم من أن مفهوم القيادة ليس عالميًا ، وحتى كلمة "قائد" نفسها قد أثارت جدلاً.

تم دعم فكرة العمل بشكل وثيق ومنتظم منهجي مع المبرمجين من خارج الحركة والمتطوعين بشكل عام في العديد من المناقشات الاستراتيجية. يمكن توسيع هذه المحادثة نفسها لتحسين التواصل بشكل عام مع المجتمعات في جميع الأمور المتعلقة بالحركة ، سواء داخل انترنت أو خارجه. على الرغم من وجود أسئلة حول بعض المفاهيم مثل "مجلس التكنولوجيا" (التوصية 9) واختلاف التعليقات الواردة حوله.

مجالات النقاش

بشكل عام ، هناك مخاوف من كون التنفيذ سيفرض من الفوق، وسيسلب الحكم الذاتي والسيادة ، ويتداخل مع الإدارة الذاتية للمشاريع والمجتمعات المعنية. تمت مناقشة الأسئلة المتعلقة بالتنفيذ والسيادة على نطاق واسع حول مفاهيم مثل اللامركزية والمجلس العالمي والمراكز الإقليمية والمواضيعية ، فيما يتعلق بالآثار القانونية والتكوين والتمثيل ومخاطر زيادة البيروقراطية وحول هياكل الحركة وأطرافها الحاليين ، ومصادر الموارد البشرية والمادية للهياكل الجديدة.

امتدت المخاوف حول الاستقلالية والسيادة والحرية إلى اقتراحات إرشادات حول المحتوى، والسياسات والبروتوكولات المطبقة ، وحول معنى وآثار التأثير والتحليل واتخاذ القرارات. تنطبق مخاوف مماثلة على سياسات البحث وتوثيق المصادر، حيث تمت مناقشة المعرفة الشفوية ومصادر المعلومات "غير الغربية". تجدر الإشارة إلى أن العديد من هذه المواضيع المثيرة للجدل طرحت قبل انطلاق عملية استراتيجية الحركة.

سادت طلبات حل النزاعات بشكل منهجي والتدريبات المتعلقة بها، ومنع المضايقات ، ومدونة السلوك العالمية ، وظهرت في وقت مبكر في مناقشات مجموعات العمل لدعم تفاعلات ومجتمعات صحية. كان نطاق ردود الفعل واسعًا ، بدءًا من الدعم الكامل وطلب المزيد من الجهود لمعالجة المضايقات، إلى الرفض الصريح استنادا لتجارب سابقة ولعمليات حالية، إضافة لمخاوف حول الشفافية والمساءلة حول حظر المستخدمين.

هناك مخاوف حول تسويق ويكيميديا ، مثل تقديم واجهة برمجة التطبيقات (API) "المتميزة" للمستخدمين التجاريين الكبار - بين دعم متزامن ومعارضة مطلقة. على الرغم من أن هناك اعترافًا بأن المستخدمين التجاريين الكبار يفرضون عبءًا كبيرًا على الموارد المحدودة ، وأن هناك اعترافا بزيادة الإيرادات اللازمة للمستقبل ، إلا أن المخاوف من الاستغلال التجاري لا تزال قائمة بالنظر إلى تاريخنا ودورنا في نظام المعرفة الحرة. توجد مخاوف مماثلة حول تعويض الأفراد مقابل أنشطة غير التحرير. في حين أن هناك اعترافًا بأن العمل التطوعي غير مستدام في المستقبل لأنشطة مثل التنظيم والفعاليات وبناء المهارات، لا سيما في أجزاء من العالم حيث لدينا أكبر مساحة للنمو، هناك مخاوف من أن يؤدي هذا الأمر للترحيب بالتحرير المدفوع. إن تخصيص الموارد لبناء أنظمة اتصالات جديدة لتحل محل الويكي بدلاً من التدريب والاستعانة بمشاريعنا القائمة على الويكي ، يتداخل مع توظيف المحررين للعمل في المشاريع.

المراحل القادمة

هناك العديد من الأسئلة حول تفعيل الهياكل والمفاهيم المقترحة خلال هذه المرحلة من الاستراتيجية. تم تقديم اقتراحات للتحضير للمرحلة التالية وضمان انتقال سلس. حتى مع وجود دعم قوي أو مجرد تفاؤل حذر، هناك طلبات لإجراء تغييرات على المحتوى وزيادة الوضوح وتبسيط اللغة وترجمات أفضل والاستمرار في النقاش مع المجتمعات.

لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع ، ولم يكن التوصل إلى قرارات جماعية سهلاً في حركتنا قط. ستساعد التعليقات التي قدمتها المجتمعات إلى جانب التوجيهات الصادرة عن مجلس أمناء مؤسسة ويكيميديا، (ستساعد) مجموعة صغيرة من الكتاب الذين سيعقدون من 10 إلى 12 مارس 2020 ورشة لصقل التوصيات وإيصالها إلى الحالة النهائية. سنستمر في تحديث كل القرارات والإخبار بها. نحن ممتنون للتعليقات التي تم تلقيها ونود شكر كل من شارك.

اعرف أكثر

مراجع

  1. الاتجاه الاستراتيجي:بحلول 2030، ستصبح حركة ويكيميديا أساساً لشبكة من مُؤسَّسات المعرفة الحُرّة في العالم، حيث سيكون بإمكان أيّ شخصٍ يشاطرنا أهدافنا أن ينضمَّ إلينا.
  2. أظهرت نظرة خاطفة على أرقام استطلاع آراء المجتمع لعام 2019 زيادة الوعي ودعمًا أكبر لاستراتيجية الحركة بين المساهمين الآسيويين والأفارقة.
  3. دعمت ويكيميديا فرنسا الأحداث الإستراتيجية في الجزائر وبنين والكاميرون وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا وهايتي ومالي والمغرب والسنغال وتشاد وتوغو وتونس ، والتي جمعت أكثر من 180 شخصًا.
  4. رابط لعدد مشاهدات الصفحة الرئيسية للتوصيات على ميتا وصفحة نقاشها
  5. رابط لعدد مشاهدات الصفحة الرئيسية لتوصيات على ميتا بـ 10 لغات
  6. يرتفع عدد المشاهدات بالنسبة للتوصيتين 5 و 6 - "ضمان الانصاف في صنع القرار" و"تعزيز القيادة الموزعة وتطويرها" - والتوصيتين 10 و 11 - "تحديد أولويات الموضوعات للتأثير" و"الابتكار في المعرفة الحرة"- والتي عرفت قدرا كبيرا من النقاشات الصحية.